عمرو راضي - الديفيدى العربى Dvd4arab
أخر التحديثات
انتظر...

الأربعاء، 24 يونيو 2020

عمرو راضي

تصدّر هاشتاج «#حاسبوا_عمرو_راضي»، قائمة الأكثر تداولاً على موقع التغريدات «تويتر»، الكُل غاضب مما فعله صانع المحتوى الشهير، عمرو راضي.

بدأت القصّة عندما ظهر «راضي» في فيديو لم يتجاوز10 دقائق، عبر «انستجرام»، واقفًا وحوله كمية كبيرة من أدوية «البروتوكول» التي يتم استخدامها في علاج فيروس كورونا، وذلك بجانب عدد كبير أيضًا من الكمامات والكحول، وطلب «راضي» خلال الفيديو من مُتابعيه، القيام بمتابعة أشخاص بعينهم، ساعدوا في توفير هذه الكميات الهائلة، في ظل نقص الأدوية والكمامات الطبية والكحول، وكأن «راضي» يقول «الدواء أو الكمامة مُقابل الـfollow».

لم يتقبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما فعلهُ «راضي»، وسرعان ما شنّوا هجوما حادا عليه، وتساءلوا عن مصادر هذه الأدوات الطبية والأدوية، منتقدين استغلاله لحاجة المراكز الصحية والمرضى لها، الأمرالذي يجعلهم يسارعون لتنفيذ مطالبه بمتابعة الأشخاص الذين ذكرهم خلال الفيديو.

وقال روّاد موقع «تويتر» في تغريدات قصيرة إنه «ليس من حق أي شخص تجميع أدوية يحتاجها السوق المصري، ليتم توزيعها على ‏حسب الهوى»، مشيرين إلى أن الأمر «احتكار واستغلال في وقت جائحة تعصف بالمواطنين».

وأضاف أحد المغردين: «عمرو راضي اعتاد أن يأخذ 5 آلاف جنيه من أشخاص لديهم حسابات على مواقع التواصل من أجل زيادة متابعيهم، والآن يعرض أدوية غير متوفرة لمرضى كورونا في الصيدليات والمستشفيات. هل وصل الأمر إلى أن ‏يتاجروا باحتياجات الغلابة والمرضى؟».

وفيما بعد، ظهر «راضي» وهو يقوم بتوزيع الأدوية والكمامات على المراكز الطبية، وقال على صفتحه الرسمية على «فيس بوك»: «أتمنى الناس تستقبل ده بحسن نية».

شارك الموضوع مع أصدقائك

التعليقات


EmoticonEmoticon

ملاحظة هامة
هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى.
حسنا