Last OF US 2 HD Game Play Chapter 1 - الديفيدى العربى Dvd4arab
أخر التحديثات
انتظر...

السبت، 20 يونيو 2020

Last OF US 2 HD Game Play Chapter 1

Last OF US 2 HD Game Play Chapter 1
ذا لاست أوف أس: الجزء الثاني (بالإنجليزية: The Last of Us Part II)‏ هي لعبة فيديو أكشن ومغامرات ورعب البقاء من تطوير نوتي دوغ ونشر شركة سوني إنتراكتيف

 إنترتينمنت على أجهزة بلاي ستيشن 4. تبدأ قصة اللعبة بعد مرور خمس سنوات من أحداث الجزء الأول، يتحكم اللاعبون في شخصية ايلي في عمر 19 عامًا التي ستدخل في صراع مع الوحوش في الولايات المتحدة بعد نهاية العالم. تحتوي اللعبة على عناصر الرعب والبقاء على قيد الحياة ويتم لعبها من منظور الشخص الثالث. يمكن للاعبين استخدام الأسلحة النارية والأسلحة البدائية والتسلل للدفاع عن النفس من البشر المعادين ومخلوقات أكل لحوم البشر المصابة بسلالة متحولة من فطر كورديسيبس. من المقرر إطلاق اللعبة في 19 يونيو 2020. تم الإعلان عنها في ديسمبر 2016 وتأجلت مرتين، أولاً لمزيد من التطوير، وثانيًا بسبب جائحة فيروس كورونا 2019–20 (COVID-19). محتويات 1 أُسلوب اللعب 2 التطوير 3 الإصدار 4 الإستقبال 5 مراجع 6 وصلات خارجية أُسلوب اللعب ذا لاست أوف أس: الجزء الثاني هي لعبة أكسن ومغامرات ورعب البقاء، يتم لعبها من منظور الشحص الثالث. يمكن للاعبين استخدام الأسلحة النارية والأسلحة البدائية أو التسلل للدفاع عن أنفسهم من البشر المعادين ومخلوقات أكل لحوم البشر المصابة بسلالة متحولة من فطر كورديسيبس. توسعت آليات اللعب في الجزء الثاني عن الجزء الأول. في هذا الجزء يمكن لشخصية اللاعب اجتياز البيئة والعقبات بشكل أكبر من خلال القدرة على الوصول إلى أماكن أعلى من خلال القفز والتسلق أثناء اللعب بايلي الأكثر ذكاءً. يمكن للاعبين أيضًا الزحف للتهرب من الأعداء. بالإضافة إلى ذلك توجد في اللعبة أجزاء كبيرة من مدينة سياتل، في ولاية واشنطن. ترى اللعبة أيضًا عودة "وضع الاستماع" الذي يسمح للاعبين بتحديد مواقع الأعداء من خلال إحساس مرتفع بالسمع والوعي المكاني، الذي يجعل الأعداء ظاهرة كمخططات من خلال الجدران والأشياء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للاعبين جمع المكملات لترقية المهارات في شجرة المهارات الخاصة بإيلي. الفروع الثلاثة الرئيسية للشجرة هي: البقاء، والصياغة، والتسلل. تعمل ترقيات البقاء على تحسين مستوى الصحة وتحسين وزيادة نطاق الاستماع ووضع مسافة الإلقاء. تسمح ترقيات الصياغة بترقيات المشاجرة، وتزيد من سرعة حرفية إيلي، والقدرة على صنع قنابل دخانية وقنابل صاعقة. تعمل ترقيات التسلل على تحسين سرعة الحركة، وعمليات القتل الخفية الأسرع، وفتح كواتم الصوت للأسلحة. يقدم الجزء الثاني أيضًا كلاب حراسة يمكنها تتبع رائحة اللاعب. التطوير 42 year-old man looking at something to the left of the camera. تروي بيكر 31 year-old woman looking at something to the right of the camera. أشلي جونسون بيكر وجونسون يعيدان أدوارهما كجول وايلي. بدأ تطوير لعبة ذا لاست أوف أس: الجزء الثاني في عام 2014، بعد وقت قصير من الجزء الأول (النسخة الرمستر). يجسد تروي بيكر دور جول، وأشلي جونسون دور ايلي مثل الجزء الأول. يكرر نيل دروكمان منصبه كمخرج وكاتب مبدع في هذا الجزء ولكن هذه المرة تمت كتابة القصة أيضًا مع هالي غروس. بعد رحيل المدير الأول بروس سترالي من شركة نوتي دوغ في عام 2017 تم اختيار أنتوني نيومان، وكورت مارغناو ليكونا مديري هذا الجزء. وكان نيومان مصممًا للقتال في الجزء الأول، وكان مارغيناو مديرًا للعبة أنتشارتيد: ذا لوست ليغاسي. تم إلغاء خطط اللاعبين المتعددين بسبب ميزة تحول الموارد لتحسين حجم اللعبة. صرحت شركة نوتي دوغ أنَّ لعبة ذا لاست أوف أس: الجزء الثاني هي أطول لعبة قاموا بها. تم الإعلان عن الجزء الثاني من اللعبة في حدث PlayStation Experience في ديسمبر 2016. كشف الإعلان على عودة ايلي وجول، وتحدث قصتهما بعد خمس سنوات من أحداث الجزء الأول. يتحكم اللاعبون في شخصية ايلي وهي في عمر 19 عامًا، على عكس الجزء الأول الذي كان جول هو الشحصية الأساسية للعبة، ولكن كان يُسمح بالعب بايلي في بعض المراحل. وذكر نيل دراكمان أنَّ الجزء الأول كان يركز على الحب أما الجزء الثاني فيركز على الكراهية. بدأ إلطقات حركة الشخصيات في عام 2017. تم إصدار الإعلان الثاني للعبة في أكتوبر 2017 كجزء من أسبوع ألعاب باريس. وكشف الإعلان عن أربعة شخصيات جديدة هم: يارا (تجسدها فيكتوريا غريس)، وليف (إيان ألكساندر)، وإميلي (إميلي سوالو)، وشخصية رابعة لم يكشف عنها تجسدها لورا بايلي. وذكر نيل دراكمان أن شخصيات اللعبة "جزء لا يتجزأ من رحلة [ايلي وجول] القادمة". ظهرة اللعبة في حدث E3 2018. تم عرض مقطع دعائي آخر في State of Play، وهو عرض تقديمي يتعلق بألعاب بلاي ستيشن 4 القادمة، في سبتمبر 2019. وتم الكشف عن تاريخ إطلاق اللعبة عن 21 فبراير 2020. في أكتوبر 2019، أعلن نيل دراكمان أن اللعبة قد تم تأجيلها إلى 29 مايو 2020، للسماح بمزيد من الوقت لتطوير اللعبة. الإصدار أعلنت سوني أن ستصدر اللعبة في أربعة إصدارات مختلفة هي: Ellie ،Collector's ،Special ،Standard. ستأتي الإصدارات المختلفة مع عناصر مختلفة، بالإضافة إلى عناصر وقدرات غير مقفلة في اللعبة، بالإضافة إلى مكافأة للطلب المسبق للعبة. في 2 أبريل 2020، أعلن نيل دراكمان أن ذا لاست أوف أس: الجزء الثاني قد اكتمل تقريبًا ولكنه تأخر إلى أجل غير مسمى بسبب المشاكل الناجمة عن جائحة فيروس كورونا 2019–20. في 27 أبريل، أعلنت سوني عن تاريخ إصدار جديد في 19 يونيو 2020. في وقت سابق، تم تسريب العديد من مقاطع الفيديو عبر الإنترنت، والتي تعرض مشاهد سينمائية من اللعبة، وتفاصيل القصة. غرد نيل دراكمان بأنه "محطم" للجماهير وللفريق الذين كرسوا سنوات للتطوير. بعد بضعة أيام، صرحت سوني بأنها حددت التسريبات وأنهم ليسوا تابعين لشركة سوني أو نوتي دوغ وفقًا للشائعات، استخدم المخترقون نقطة ضعف أمنية في لعبة نوتي دوغ السابقة لاختراق خوادم نوتي دوغ. الإستقبال لقى المقطع الدعائى الثاني للعبة استقبالًا جديًا، ولكن واجهت اللعبة بعض الانتقادات بسبب العنف الزائد بها. دافع جيم ريان، رئيس شركة سوني إنتراكتيف إنترتينمنت أوروبا، عن اللعبة قائلاً "إنَّ اللعبة صنعها الكبار ليلعبها الكبار". أوضح نيل دراكمان مخرج اللعبة: "نحن نصنع لعبة حول دورة العنف ونصدر بيانًا حول الأعمال العنيفة والتأثير الذي تحدثه. [الفكرة] وكان للاعبين أن يشعرُ بالندم من بعض أعمال العنف التي يرتكبونها". ظهرت فكرة رائعة في العرض التقديمي للعبة في مؤتمر 2018 E3، والذي قبلت فيه ايلي بطلة اللعبة امرأة أخرى، وهي دينا (شانون وودوارد)، وأثنت على تقبيلها، الشئ الذي كان من الصعب تحريكه حاسوبيًا. كما أشاد النقاد بالرسومات المحسنة، وشكل وذكاء الأعداء، وواقعية القتال. مراجع النص الكامل متوفر في: https://www.ign.com/articles/last-of-us-2-ghost-of-tsushima-new-release-date — العنوان : The Last of Us Part 2, Ghost of Tsushima Get New Summer Release Dates — نشر في: آي جي إن Dekker, Jacob (September 27, 2019). "The Last Of Us Part 2 - What We Thought Of The Demo". GameSpot. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2020. Schreier, Jason (October 24, 2019). "Sources: The Last of Us 2 Delayed To Spring [UPDATE: Confirmed]". Kotaku. G/O Media. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2020. "Hands-on with The Last of Us Part II, new gameplay details revealed". PlayStation.Blog. 26 September 2019. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2020. "The Last Of Us 2 Release Date, Plot, Gameplay, And Pre-Order Details". مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2020. Moyse, Chris (May 22, 2018). "Naughty Dog tweet teases The Last of Us Part II reveal at E3". Destructoid. Enthusiast Gaming. مؤرشف من الأصل في May 1, 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2018. Robinson, Martin (December 3, 2016). "Ellie is the lead character in The Last of Us Part 2". Eurogamer. Gamer Network. مؤرشف من الأصل في December 4, 2016. اطلع عليه بتاريخ December 4, 2016. Brightman, James (September 13, 2017). "Naughty Dog's Bruce Straley leaves the studio". Gamesindustry.biz. Gamer Network. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2017. Pereira, Chris (December 3, 2016). "In The Last of Us: Part 2, You Play as Ellie". GameSpot. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ December 4, 2016. Makuch, Eddie (December 5, 2016). "The Last of Us 2 Brings on Westworld Writer; Story Described as "Intense"". GameSpot. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في December 7, 2016. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2016. Ramée, Jordan (September 25, 2019). "The Last Of Us Part 2 Is Naughty Dog's Longest Game". GameSpot. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2019. Makuch, Eddie (December 4, 2016). "The Last of Us 2: Bruce Straley Not Returning to Direct". GameSpot. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2016. Sheridan, Connor (September 24, 2019). "The Last of Us Part 2 trailer brutally reveals why Ellie's killing everybody". GamesRadar. Future plc. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2019. Boatman, Brandon (April 15, 2017). "The Last of Us Part II MoCap Has Begun Shooting". Hardcore Gamer. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2019. Dornbush, Jonathon (September 27, 2019). "The Last of Us Part 2 Creative Director on Joel's Role, Ellie's New Relationship". IGN. Ziff Davis. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2019. Osborn, Alex (October 30, 2017). "The Last of Us 2 Voice Cast Revealed". IGN. Ziff Davis. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. Druckmann, Neil (December 3, 2016). "The Last of Us Part II". PlayStation Blog. Sony Interactive Entertainment. مؤرشف من الأصل في December 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ December 4, 2016. "The Last of Us Part II MoCap Has Begun Shooting". Hardcore Gamer. 15 April 2017. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. Druckmann, Neil (October 30, 2017). "The Last of Us Part II – Another Piece of the Puzzle". بلاي ستيشن. سوني إنتراكتيف إنترتينمنت. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. Silver, Dan (September 26, 2019). "The Last of Us Part 2 exclusive interview: Neil Druckmann on Ellie sexuality, video game violence and the 'death' of Joel". ديلي تلغراف.

شارك الموضوع مع أصدقائك

التعليقات


EmoticonEmoticon

ملاحظة هامة
هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى.
حسنا